التَرْبِيَة

رَبَّىٰ نَمّىٰ كَبّرَ ، فالتربيةُ نموٌ من صِغَرٍ إلى الكِبَر ، ومُصَاحَبَةٌ في السَير ممزوجاً بين الرَقَابة الحانية والرِعَاية الصَارِمَة الجادَةِ والمرحة الراحمة . 🧠 التربيةُ عمليةٌ تنمويةٌ لازمةٌ للنمو والتطور الإنساني ، مِنْ ذلك فهي تَوازنٌ في التنمية ما بين : • التربية العقلية : بمعرفة الإتجاهات العقلية في كل عصرٍ ، وتطورها ، […]

Read More…

السعة

السِعةُ هي القُدْرَةُ والطاقةُ . و تَتَبَلْوَرُ في صُوَرٍ و تتمَظهر في أشكالٍ هي : 1- السِعة في الخَلْقِ ، وهي الإمكانياتُ التي يجُدُ الإنسانُ نفسه مُتَمَاِلِكَاً لها بدون سَعيٍ منه ولا إختيار فقد وُلِدَ بها و خُلِقَتْ معهُ ، ونَمَتْ معه ، ثم يتولى التنميةَ الجسدية عملٌ دؤوبٌ من الأم والأب والتغذية والرياضة و […]

Read More…

المَجْد

المجد خليطٌ راقٍ من المشاعر الرفيعة مثل الفخر ، والثقة بالذات ، وبُعْد النظر ، والتفاؤل ، والتغافل عن السَفاسِف ، والعفو من مركز قوة ، والكرم بلا إنتظار مقابل ، والشَرف في الأخذ والعطَاء ، والنُبْل في داخل النفس الذي يفيضُ سلوكاً نبيلاً، وإمتلاء النَفس بالشعور بالمكانة الرفيعة وعلو الشأن ، وسَائر المَكَارِم المعمول […]

Read More…

الإتْقَان

الإتقانُ وَصْفٌ لِأداء العاقل لعمله، فقد أداهُ مُرَكِزَاً مُشَغِلاً لكلِ جَوَارحه ، عملَ بيده ومع يده وقبلها وبعدها عقلُهُ ومشاعره . وهذا يعني أن العمل الذي أداهُ كان محبوباً عندَهُ ، فغالِبَاً الذين يمارسون أعمالاً لا يحبونها قد لا يُتْقِنُون فالإتقانُ فرعٌ للمحبة . وقد تتشابهُ المنتجاتُ في الشكل لكن الذي تَمَ أداؤهُ بحبٍ هو […]

Read More…

الرَاحَةُ

إليها يتطلعُ المكْدُودُون ، وعنها يبحثون ، وإليها يسافرُ السائحون ، والذين يُنفِقُون أوَقاتهم في العمل الكادح يتطلعون إلى الراحة بعد مشقة العمل ، وذلك حقهم المَشروعُ ، فالراحةُ حقٌ و حافِزٌ ومكافأة . • حَقٌ لأن مَنْ أحسنَ عملَه من حقه أن يأخذ راحةً . • وحافزٌ يحفزهم نَحوَ المزيد من الإنتاج • ومكافأة […]

Read More…

النَصْر

كثيرٌ من الناس يعتبرُ نفسَهُ في معركة في هذه الحياة ، ويسعَىٰ جَاهِدَاً مُجْتَهِدَاً نحو الإنتصار في هذه المعركة . في البيت معركة ، في العمل معركة ، في السوق معركة ، معارك لا تنتهي ولا تتوقف . وكثرةُ المعارك تجعل التطلعَ إلى الإنتصار هو النور الذي في آخر نَفق كل تلك المعارك . ومهما […]

Read More…

الحِلْمُ

الحِلْمُ هو الأناةُ وضَبطُ النَفْسِ. وإنما يكونُ الحِلْمُ من إنسانٍ تَشَبَعَ قلبُهُ بالتسَامح والصَفْحِ مع الجميع إلا نفسَهُ فهو دائماً يدعوها إلى المعالي ، يُحَاسِبُها ، و يُدَقِقُ في الحساب ، وهو مع الآخرين بخلاف ذلك . فهو معهم مُتَسامحٌ ، صَبورٌ ، يتأنى في قراراته ، يجتهدُ في التفكير في جَلَب ما فيه كاملُ […]

Read More…

الكَمَال

المُتَطَلِعُ إلىٰ الكَمَال يتعبُ كثيراً ، خصوصاً حين يحرصُ على معيار 100٪؜ وشيئاً فشيئاً تضطرهُ الحياة إلىٰ القبول بأقل من ذلك . في الأصل أن جعلَ الكمال غايةً نُزوعٌ إنسانيٌ عظيمٌ نَحوَ العُلَىٰ ، وهو نِزُوعٌ مُتَسِقٌ مع كون الإنسان قد حَدَدَ لذاته أهدافاً وإليها يسعىٰ ، وهي أهدافٌ إنسانية مقاصدها راقية ولابد . فالحيوان […]

Read More…

العِزَة

يَعْشَقُ كلُ أحدٍ نَفْسَهُ وإنْ أظهَرَ خلافَ ذلك. وهو عِشقٌ مشروعٌ وفِطْرِيٌ ، و الجميعُ يُمَارسُه وإن لم يشعروا . هذا الحُبُ هو الذي يدفعُهُ الى الإهتمام بنفسه صِحياً وتربيةً وتعليماً وتثقيفاً . وحين يُكثِرُ من هذا الإهتمام يرى الآخرون الذين يدأبون علىٰ مُراقَبَة الخَلق أنه من فُرْط عشقه لذاته قد أصبح أنانياً ، أي […]

Read More…

الستر

يجُولُ الناظرُ بعينيه فيرىٰ ما يَسُره ويُبْهِجُه ، فيستزيدُ و يرى جمالاً أخاذاً في كل ما حَولَهُ فيستزيدُ ، وهو على إقتناعٍ تَامٍ بأن لكل نِعمةٍ طريقةً في إستقبالها ، وأن إستقبال جمالَ الطبيعة بإلنظر اليها بتمعنٍ وتأنٍ فوراء كل جمالٍ جمالٌ آخر . و هكذا يكون مشوارُ الجمال لينتهي الى الإنبهار بصانع الجمال اللهُ […]

Read More…