171- التَرْبِيَة

رَبَّىٰ نَمّىٰ كَبّرَ ، فالتربيةُ نموٌ من صِغَرٍ إلى الكِبَر ، ومُصَاحَبَةٌ في السَير ممزوجاً بين الرَقَابة الحانية والرِعَاية الصَارِمَة الجادَةِ والمرحة الراحمة . ? التربيةُ عمليةٌ تنمويةٌ لازمةٌ للنمو والتطور الإنساني ، مِنْ ذلك فهي تَوازنٌ في التنمية ما بين : • التربية العقلية : بمعرفة الإتجاهات العقلية في كل عصرٍ ، وتطورها ، […]

Read More…

170. السعة

السِعةُ هي القُدْرَةُ والطاقةُ . و تَتَبَلْوَرُ في صُوَرٍ و تتمَظهر في أشكالٍ هي : 1- السِعة في الخَلْقِ ، وهي الإمكانياتُ التي يجُدُ الإنسانُ نفسه مُتَمَاِلِكَاً لها بدون سَعيٍ منه ولا إختيار فقد وُلِدَ بها و خُلِقَتْ معهُ ، ونَمَتْ معه ، ثم يتولى التنميةَ الجسدية عملٌ دؤوبٌ من الأم والأب والتغذية والرياضة و […]

Read More…

169. المَجْد

المجد خليطٌ راقٍ من المشاعر الرفيعة مثل الفخر ، والثقة بالذات ، وبُعْد النظر ، والتفاؤل ، والتغافل عن السَفاسِف ، والعفو من مركز قوة ، والكرم بلا إنتظار مقابل ، والشَرف في الأخذ والعطَاء ، والنُبْل في داخل النفس الذي يفيضُ سلوكاً نبيلاً، وإمتلاء النَفس بالشعور بالمكانة الرفيعة وعلو الشأن ، وسَائر المَكَارِم المعمول […]

Read More…

168. الإتْقَان

الإتقانُ وَصْفٌ لِأداء العاقل لعمله، فقد أداهُ مُرَكِزَاً مُشَغِلاً لكلِ جَوَارحه ، عملَ بيده ومع يده وقبلها وبعدها عقلُهُ ومشاعره . وهذا يعني أن العمل الذي أداهُ كان محبوباً عندَهُ ، فغالِبَاً الذين يمارسون أعمالاً لا يحبونها قد لا يُتْقِنُون فالإتقانُ فرعٌ للمحبة . وقد تتشابهُ المنتجاتُ في الشكل لكن الذي تَمَ أداؤهُ بحبٍ هو […]

Read More…

167. الرَاحَةُ

إليها يتطلعُ المكْدُودُون ، وعنها يبحثون ، وإليها يسافرُ السائحون ، والذين يُنفِقُون أوَقاتهم في العمل الكادح يتطلعون إلى الراحة بعد مشقة العمل ، وذلك حقهم المَشروعُ ، فالراحةُ حقٌ و حافِزٌ ومكافأة . • حَقٌ لأن مَنْ أحسنَ عملَه من حقه أن يأخذ راحةً . • وحافزٌ يحفزهم نَحوَ المزيد من الإنتاج • ومكافأة […]

Read More…

166. النَصْر

كثيرٌ من الناس يعتبرُ نفسَهُ في معركة في هذه الحياة ، ويسعَىٰ جَاهِدَاً مُجْتَهِدَاً نحو الإنتصار في هذه المعركة . في البيت معركة ، في العمل معركة ، في السوق معركة ، معارك لا تنتهي ولا تتوقف . وكثرةُ المعارك تجعل التطلعَ إلى الإنتصار هو النور الذي في آخر نَفق كل تلك المعارك . ومهما […]

Read More…

165. الحِلْمُ

الحِلْمُ هو الأناةُ وضَبطُ النَفْسِ. وإنما يكونُ الحِلْمُ من إنسانٍ تَشَبَعَ قلبُهُ بالتسَامح والصَفْحِ مع الجميع إلا نفسَهُ فهو دائماً يدعوها إلى المعالي ، يُحَاسِبُها ، و يُدَقِقُ في الحساب ، وهو مع الآخرين بخلاف ذلك . فهو معهم مُتَسامحٌ ، صَبورٌ ، يتأنى في قراراته ، يجتهدُ في التفكير في جَلَب ما فيه كاملُ […]

Read More…

164. الكَمَال

المُتَطَلِعُ إلىٰ الكَمَال يتعبُ كثيراً ، خصوصاً حين يحرصُ على معيار 100٪؜ وشيئاً فشيئاً تضطرهُ الحياة إلىٰ القبول بأقل من ذلك . في الأصل أن جعلَ الكمال غايةً نُزوعٌ إنسانيٌ عظيمٌ نَحوَ العُلَىٰ ، وهو نِزُوعٌ مُتَسِقٌ مع كون الإنسان قد حَدَدَ لذاته أهدافاً وإليها يسعىٰ ، وهي أهدافٌ إنسانية مقاصدها راقية ولابد . فالحيوان […]

Read More…

19. الجمالُ هو السعيُ إلى إنصافِ الجميلةِ

الجمالُ هو السعيُ إلى إنصافِ الجميلةِ ورفعُ الظلم عنها هذا الكون يمتلئ بالجمال في كل نواحيه ويتربع على رأس الكون الجميل أجملُ المخلوقات على الإطلاق وهو الإنسان ، وإذا تخيلنا أن جمال الإنسان قد شَكلَ هرماً فإن قمة هذا الهرم بالتأكيد هي المرأة .  المرأة ُ هي الجمال ُ وصانعُهُ  ومُلهمُهُ ومصدره  . هذه الصورة […]

Read More…

18. الإطار الفارغ

عُرِفَ عني في كل عَمَلٍ أتولاه أن أُعَلِقَ في قاعةٍ رئيسية صِورَ كل الذين سبقوني إلى نَفس المنصب وتحتَ الصورة تاريخَ شغله للمنصب ، وأضعُ في نهاية الصَف صورتي يليها إطار ٌ بنفس المقياس لكن ليس فيه صورة ، وأقول لِمَنْ يسأل  لماذا هذا إطارٌ فارغ ؟  : هنا سيضعون صورة الذي سيأتي بعدي . […]

Read More…