السياسية

  • يوليو 26, 1980

لم يعرف عبد الملك المصعبي عملًا منذ صغره؛ غير الأعمال السياسية والفكرية، والحوار بين التيارات والأفكار المختلفة، فكانت السياسة إرثه من جده، والتدريس إرثه من والده، والعمل الثقافي والحوار بين الحضارات إرثه من مسيرته.

ففي السياسة، حرفته التي اختارها وفضَّلها على غيرها من الحرف في شبابه المُبكر، انخرط عبد الملك في عضوية اللجنة العليا لانتخابات المجالس المحلية باليمن، منذ عام 1980 وحتى 1999م، ثم أصبح له دور بارز في المؤتمر الشعبي العام، وترافق ذلك مع عمله الحكومي والتدريس، ثم لاحقًا العمل الدبلوماسي والإنتاج الفكري.